موقع صراحة لمعرفة آراء أصدقائك وأقاربك بالعمل دون معرفة الهوية

آخر تحديث : الأربعاء 1 مارس 2017 - 12:13 مساءً
موقع صراحة لمعرفة آراء أصدقائك وأقاربك بالعمل دون معرفة الهوية
موقع صراحة

بدأ يشغل موقع صراحة sarahah رواد شباب وفتيات مواقع التواصل الإجتماعي خصوصا تويتر وفيسبوك، بعد الانتشار الكبير خلال الأيام الماضية، حيث يقوم المستخدم بعمل عضوية خاصة به، ثم يقوم بنشر رابط صفحته التى أنشأها في موقع صراحه على البروفايل الخاص به على تويتر أو فيسبوك.

يقوم بعدها كافة الأصدقاء بالدخول لكتابة رأيه الشخصي وتوجيه بعض الشكر والعرفان، أو توجية كلمات الضجر والغضب والانتقادات اللاذعة، دون معرفة من قام بكتابة الرأي، وهذا هو سر انتشاره خلال وقت قياسي، ليحصد ملايين الزيارات في مصر وتونس والمغرب والجزائر والمملكة العربية السعودية وقطر والبحرين وليبيا، وبعض الدول الأجنبية، ومن المتوقع أن تزداد فرص شهرة المواقع خلال الأشهر القادمة.

وقال مؤسس موقع صراحة sarahah السعودي زين العابدين توفيق، أن سر شهرة الموقع هي البساطة في التصميم، والفكرة المبتكرة الجديدة، وأكد أنه لم يتوقع هذا النجاح الكبير خلال هذا الوقت الوجيز، وعبر عن ثقته بالمستخدمين ممن قاموا بالتسجيل بالموقع، وأشار حو بعض الإشاعات التى انطلقت مؤخرا هو اختراق الويب سايت لبعض بيانات المستخدمين، أكد أنه لا صحة لما يتداوله بعض الشباب، مؤكدا أن هذه البيانات لا يطلع عليها أي شخص ولا حتى صاحب الموقع.

وعلق حول المستقبل الذى ينتظره موقع صراحه، حيث أبدى اهتمامه بالتطوير والتجديد ليلاقي إعجاب وقبول المستخدمين، وأنه بدأ حاليا دراسة بعض الأفكار الجديدة التى من شأنها كسب المزيد من التطويرات والتحديثات.

بينما صرح بعض المسئولين بالشبكة العنكبوتية أن صراحة ظاهرة انتشرت سريعا وستختفي سريعا، خاصة أن رواد مواقع التواصل الإجتماعي قاموا بالفعل بمشاهدة آراء زملائهم بالعمل والمنزل، مرة واحدة أو مرتين أو ثلاثة على الأرجح ستكون كافية لأي مستخدم للموقع لتجربته، إلا أن مؤسس موقع صراحة قال أنه يدرك تلك الملحوظة وسيعمل على تطوير برمجة وواجهة البرنامج المستخدم لتلاقي قبول مرة أخرى.

التقت جريدة “عيون مصرية” مع المهندس السعودي الجنسية زين العابدين توفيق مؤسس شبكة صراحة، والذى قدم الشكر لكل من قدم الدعم له من خلال زيارة موقعه صراحة، وأكد لهم أن هناك مفاجأة قريبة في الطريق سيتم الإعلان عنها خلال الأيام القليلة القادمة، والتى ستعجب مستخدمي الصفحة.

2017-03-01 2017-03-01
أحمد زيتون