مباراة الزمالك واتحاد العاصمة

الزمالك يحاول حل أزمة وسط الملعب قبل مواجهة إتحاد العاصمة بذهاب دورى أبطال أفريقيا

يسابق المدير الفنى البرتغالى لنادى الزمالك أوجستو إيناسيو الزمن لسرعة لحاق اللاعب محمود عبدالعاطى دونجا بمباراة الفريق المقبلة أمام إتحاد العاصمة الجزائرى لحل أزمة خط الوسط التى يعانى منها الفريق قبل مباراة الزمالك واتحاد العاصمة الهامة، وذلك فى ظل غياب اللاعب طارق حامد عن اللقاء بسبب الحصول على الإنذار الثالث.

وتحصل طارق حامد على الإنذار الثالث فى المباراة السابقة للفريق فى دورى الأبطال أمام فريق أهلى طرابلس الليبى والتى إنتهت بالتعادل السلبى بين الفريقين، ويتصدر الزمالك المجموعة قبل مواجهة إتحاد العاصمة الجمعة على ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية برصيد 4 نقاط.

ويحتل فريق إتحاد العاصمة المركز الثانى برصيد ثلاث نقاط، وفى المركز الثالث بنفس الرصيد فريق كابس يونايتد الزيمبابوى، وفى المركز الآخير فريق أهلى طرابلس برصيد خالى من النقاط، وأشعل فوز فريق كابس يونايتد على إتحاد العاصمة المجموعة وأصبحت الفرق الأربعة قريبة من التأهل للدور المقبل فى البطولة الأفريقية.

وكان الزمالك قد حقق الفوز فى المباراة الآخيرة له فى بطولة الدورى المصرى على حساب فريق الداخلية والتى أقيمت يوم الأحد الماضى على ملعب بتروسبورت بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة، وحسمها لاعبو الأبيض فى الدقائق الآخيرة من اللقاء وحولو النتيجة من هزيمة إلى فوز.

وإتجه الفريق إلى الإسكندرية للدخول فى معسكر إعدادى للقاء المرتقب، وفى حالة تحقيق الفوز فى المباراة المقبلة على حساب إتحاد العاصمة سيكون الفريق قد قطع شوطا كبيرا فى التأهل للدور ربع النهائى.

وأكد أوجستو إيناسيو لكل اللاعبين أنه حزين للغاية من إستقبال شباك الفريق لثلاثة أهداف دفعة واحدة فى مباراة الداخلية، وأن الإتفاق الذى بينه وبين اللاعبين هو الموازنة بين الهجوم والدفاع، وألا يتلقى شباك الفريق المزيد من الأهداف مثلما شاهد أمام فريق الداخلية.

وأكد المدير الفنى البرتغالى فى رسالة تحذيرية لكل لاعبى الفريق أن المتهاون سيكون مصيره الخروج من قائمة المباريات، وأوضح لهم أنه ليس هناك نجما للفريق، والجماهير دائما ما تطالب بالفوز والفريق مقبل على مرحلة حرجة فيجب التعامل معها بكل جدية حتى يتمكن الفريق من إنهاء الموسم بشكل جيد، ويتأهل للدور ربع النهائى.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *