السيارات أصبحت حواسيب الكترونية تمشي على عجلات

مصطفى عبد الرحيمآخر تحديث : الأربعاء 17 نوفمبر 2021 - 9:40 صباحًا
السيارات أصبحت حواسيب الكترونية تمشي على عجلات

 لأكثر من 120 عامًا ، كانت السيارة عبارة عن وسيلة لتحقيق غاية ، بهدف الانتقال من مكان إلى آخر في أقصر وقت ممكن. تصميم السيارات حينها كان يركز بشكل رئيسي علي هيكل السيارة ونوعية المحرك. لقد تغير هذا الأمر خطوة بخطوة خلال السنوات القليلة الماضية – وسيكون التحول أكثر وضوحًا في المستقبل القريب كما نشاهد بوادره في وقتنا هذا. سيارات المستقبل عبارة عن أجهزة كمبيوتر تسير على عجلات وستكون متصلة بشكل دائم بمحيطها. من الملاحظ الان اعتماد معظم الابتكارات في قطاع السيارات على الإلكترونيات. وهكذا أصبحت السيارة على نحو متزايد نظامًا الكترونيا جزءًا من إنترنت الأشياء (IoT) مثله مثل الهاتف الجوال الذي يخضع للتحديث كل فترة من أجل تقديم تجربة أفضل.

 لذا فأنه مما لا شك فيه أن أحد أفضل الاستثمارات في مجال تداول الأسهم يأتي في مجال صناعة السيارات الكهربائية كون هذه الصناعة قادمة وبقوة لذا كـ مستثمر علي المدي طويل الأجل ابدأ التداول باسهم السيارات العالمية حيث أن شركات صناعة السيارات تضخ الاستثمارات الهائلة في انتاج رقائق الكمبيوتر, الأجزاء والمكونات التي تمكن السيارات للعمل بالكهرباء إضافة الي المعادن كـ الليثيوم الخاص بالبطاريات وغيرها من الأمور الذي تجعل عملية الاستثمار في أسهم السيارات العالمية أكثر تفاؤلا! عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في السيارات الكهربائية ، فهناك أساسيات خالصة مثل الاستثمار في عملاق صناعة السيارات الكهربائية علي مستوي العالم شركة تسلا (TSLA). ولكن هناك أيضًا فرصًا للاستثمار في شركات تصنيع أشباه الموصلات مثل Nvidia (NVDA) ، والتي تنتج شرائح الكترونية التي هي عقل السيارات الكهربائية.

عمالقة صناعة السيارات علي مستوي العالم أدركوا بشكل لا يدع مجال للشك أن التحول للسيارات الكهربائية قادم لا محالة وسط دعم دولي من أجل اتخاذ حلول جذرية لحماية المناخ. أعلنت في وقت سابق شركة فولكس فاجن لصناعة السيارات على تسريع انتقالها إلى السيارات التي تعمل بالبطاريات ، قائلة إنها ستصل إلى هدفها المتمثل في تحقيق مليون سيارة كهربائية سنويًا قبل عامين من الموعد المخطط له وذلك ضمن وعود الشركة القوية بـ العمل علي مكافحة الاحتباس الحراري. قالت شركة صناعة السيارات ومقرها فولفسبورج إن علامتها التجارية الأساسية فولكس فاجن ستنتج مليون سيارة تعمل بالبطاريات فقط بحلول نهاية عام 2023 بدلاً من عام 2025 ، وستصل إلى 1.5 مليون بحلول نهاية عام 2025. تأتي عملية التبني لـ السيارات الكهربائية علي نطاق واسع في وقتنا هذا بما في ذلك عمالقة صناعة السيارات التقليدية كـ تويوتا و فولكس فاجن و مرسيدس.

مستقبل السيارات الكهربائية  

وفقا لـ التقارير الصادرة عن Morgan Stanley, تشير التقديرات إلى أن مبيعات السيارات الكهربائية العالمية ستنمو بنسبة 50٪ أو أكثر خلال 2022 ومن المرجح زيادة حصة السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات والسيارات الهجينة بشكل كبير بحلول عام 2030 حيث من المتوقع أن يصل سوق السيارات اللي تعمل بالكهرباء في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 6.9 مليون سيارة بحلول عام 2025.

cars new scaled - عيون مصر

ما مدى التأثير الذي أحدثته حكومة بايدن حتي اللحظة؟

شهد قطاع السيارات الكهربائية الأمريكية خطوة إلى الأمام في ظل حكومة الرئيس الجديد جو بايدن ، حيث أن السيارات الكهربائية هي بمثابة حجر الزاوية في خطة الحكومة لمكافحة تغير المناخ. علاوة على ذلك ، يُنظر إلى الرئيس وهو يوجه الوكالات الفيدرالية للنظر في مراجعة معايير انبعاثات وقود المركبات التي قطعتها إدارة ترامب في وقت سابق. ساهم ذلك بشكل كبير في أن تكون أسهم السيارات الكهربائية أكثر جاذبية للمستثمرين الأفراد والشركات نظرا لـ الدعم الكامل الذي يحظي به هذا القطاع من قبل الحكومة. 

تحفيز خطة المناخ بقيمة 2 تريليون دولار أمريكي ودعم السيارات الكهربائية

أعلنت الحكومة الأمريكية مؤخرا عن خطتها لـ دعم المناخ عن طريق إنفاق 2 تريليون دولار أمريكي على المجالات المتعلقة بـ السيارات والنقل والطاقة بشكل عام مع التركيز على تعزيز البنية التحتية للبلاد وتقليل انبعاثات الوقود بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك ، دعمت الحكومة شركات السيارات الكهربائية من خلال القروض والإعفاءات الضريبية في مجال البحث والتطوير والتقنيات الناشئة. من المتوقع أن يساعد توسيع مثل هذه البرامج في زيادة تطوير المركبات الكهربائية وتوفير سيارات حديثه فخمه ورخيصة الثمن، وخاصة الشركات المبتدئة. كما أعلنت الحكومة أيضا عن زيادة الانفاق علي البنية التحتية للسيارات الكهربائية بـ سائر الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتواجد حاليا قرابة الـ 30 ألف جهاز شحن  وفقا لـ اخر الاحصائيات والتقارير الصادرة عن وزارة الطاقة الأمريكية وتهدف حكومة الرئيس جو بايدن للوصول بهذا الرقم الي 500 ألف جهاز أو منفذ شحن جديد لـ السيارات الكهربائية بحلول عام 2030 وذلك عن طريق انفاق ما يقرب من 400 مليار دولار أمريكي علي البنية التحتية للطاقة النظيفة بالبلاد بما في ذلك تقنيات البطاريات ومنافذ الشحن وهذا من شأنه أن يفيد بشكل كبير شركات المرافق التي ستساهم في الاستثمار بهذا المجال وتوفير محطات الشحن بطول الولايات المتحدة الأمريكية.

الأسطول الرئاسي واستخدام السيارات الكهربائية

تعهدت حكومة بايدن أيضا باستبدال أسطول الحكومة الفيدرالية الأمريكية الذي يضم ما يقرب من 650 ألف مركبة بمركبات وسيارات كهربائية من صنع الولايات المتحدة كتأكيد علي دعم الحكومة الكامل لـ السيارات الكهربائية والطاقة النظيفة بشكل عام.  يُعد أمر الشراء الصادر عن حكومة الولايات المتحدة حافزًا كبيرًا لمصنعي السيارات الكهربائية. من المرجح أن يؤدي هذا إلى زيادة عدد السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة بنسبة 40٪ فوق 1.6 مليون. (بما في ذلك المملوكة للحكومة والقطاع الخاص من الشركات والمستهلكين). سيؤدي التحول إلى المركبات الكهربائية إلى خفض الإنفاق السنوي للحكومة على الوقود بحوالي 795 مليون دولار أمريكي ، وكذلك خفض الانبعاثات في خطة الحكومة لـ محاربة تغير المناخ.

الشاحنات الكهربائية قريبا علي الطرق في عام 2022

معظم المحللين والباحثين في مجال صناعة السيارات الكهربائية يرون بشكل واضح أن الفرصة الحقيقية في مجال المركبات الكهربائية تكمن في الشاحنات الكهربائية وبمجرد تواجدهم علي الطرق السريعة هو بمثابة نجاح كبير فهذه الصناعة. الجدير بالذكر أنه بالفعل قامت شركات تصنيع الشاحنات كـ Lordstown Motors Corp وأيضا شركة جنرال موتورز وسياراتها الجديدة كليا GMC Hummer وأخيرا شركة فورد وشاحنتها الكهربائية F-150 وجميعهم مقرر بدأ انتاجهم بشكل رسمي في عام 2022 وهذا يدعم بشكل كبير اتجاه كبري شركات الخدمات اللوجستية وعلي رأسهم عملاق التجارة الالكترونية شركة أمازون الي بدء طلب أساطيل من الشاحنات الكهربائية لبدء دمجها مع أسطول الشحن الخاص بهم. 

ومن ناحية أخري فقد عملت الشركات المصنعة لـ السيارات الكهربائية وعلي رأسها شركة تسلا عملاق السيارات الكهربائية علي خفض أسعار الاصدارات الجديدة من سيارتها وذلك بعد نجاح المصنعين في خفض تكاليف البطاريات التي تعد أحد أكبر القطع المكلفة في تصنيع السيارات الكهربائية. حيث انخفض سعر عبوات بطاريات الليثيوم الي أكثر من 80% مع زيادة طاقة وعمر البطارية. الهدف الرئيسي من خفض التكلفة هو زيادة المبيعات وجذب الاهتمام بشكل أكبر لـ اقتناء وشراء السيارات الكهربائية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.