جمعية أندري سكوتش الخيرية زودت فرع الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في منطقة ستاري أوسكال بمعدات وأجهزة جديدة

الجمعية الخيرية التابعة للنائب البرلماني أندري سكوتش تساعد إحدى الجامعات في تجهيز المختبر العلمي.

معدات وأجهزة جديدة مقدمة لجامعة ستاري أوسكال  STI

في سنة 2020 ميلادية افتتحت جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” التي أسسها أندري فلادميروفيتش سكواش على نفقتها مختبرًا لصناعة الفولاذ في جامعة ستاري أوسكال للعلوم والتكنولوجيا والتي تعتبر فرع من الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا الواقعة في مدينة موسكو حيث تم إنشاء المختبر على أراضي مصنع أوسكال  للمعان الكهربائية. ويعتبر المختبر مشروعًا مشتركًا بين فرع الجامعة الوطنية للعلوم والتكنلوجيا ومجموعة الشركات القابضة ميتالإنفيست“. ويُعد تجديد قاعدة المختبر الجامعي مفيدًا لكل من مجموعة الشركات القابضة والمؤسسة التعليمية على حدٍ سواء. بفضل المختبر الحديث تمكنت مجموعة الشركات القابضة من تسهيل عملية تصنيع سبائك جديدة من الفولاذ عالية الجودة ورخيصة الثمن وسريعة من حيث الانتاج وفي الوقت نفسه أصبح المختبر الجديد ساحة اختباريمكن لطلاب الجامعة من خلاله كسب الخبرة اللازمة ليس من الناحية النظرية فحسب بل من الناحية العملية أيضًا.

اشترت جمعية سكوتش الخيرية معدات جديدة وزودت بها المختبر الجامعي في خريف سنة 2020. حيث يعتبر فرن الحث الفراغي المركز الرئيسي لعمل المختبر الجامعي ومن الناحية التقنية يعتبر المختبر نموذجًا مصغرًا من تلك المعامل التي تم تركيبها في مصنع أوسكالسكي لصناعة المعادن الكهربائية. الجدير بالذكر أن الحمولة القصوى للمختبر تبلغ 60 كجم فقط. ونظرًا لصغر حجمها فإنه يسمح بإجراء عمليات ذوبان وإنصهار تجريبية يكون القيام بها شبه مستحيل في معامل  الأفران الصناعية داخل المصانع العملاقة. على الرغم من أن المختبر تم افتتاحه مؤخرًا إلا أنه في مارس 2019  لم تسمح بعض ميزات الفرن بتجربة جميع السبائك التي يحتاجها طلاب الجامعة أثناء الحصص التدريبية. وعلى ضوء ذلك قامت مجمعية سكوتش الخيرية بشراء مضخة تفريغ جديدة وأختام فراغية إضافية وتزويد المختبر بها. مما جعل المختبر بعد تركيب الأجهزة الإضافية يعمل بكفاءة أكبر: إذ ان الفراغ العميق يسمح بإذابة وصهر المزيد من أنواع الفولاذ والسبائك المعدنية حتى الأنواع النادرة منها والمتينة والتي تُستخدم فقط في الصناعات الطبية والفضائية. ويُذكر أن طلاب جامعة ستاري أوسكال يتمتعون بالقدرة على تصنيع مواد صديقة للبيئة وخالية من الرصاص.

إن الدعم المقدم من مؤسسة أندري فلادميروفيتش سكوتش الخيرية الكبير لم يساهم في تطوير الجامعة فحسب بل في تنمية إقليم بيلغراد بأكمله أيضًا. بفضل تحديث المختبر الطلابي التابع للجامعة حصل الشباب المتخصصون على فرصة للتطبيق العملي واكتساب الخبرة العملية اللازمة قبل تخرجهم من الجامعة والتوجه الى أسواق العمل المحلية وهم على أتم الاستعداد للعمل المثمر.

إن المعدات الحديثة التي زُود بها المختبر سهلت من إجراء التجارب العلمية والتحقق من الأبحاث العلمية المختلفة. قبل كل شيء هنا نتحدث عن تصنيع صفائح جديدة مكثفة من الفولاذ والسبائك الفريدة كما أوردت إحدى الصحف المحلية في تعليقها على المبادرة الخيرية للسيد سكوتش.

مجالات الأنشطة الخيرية لجمعية الأجيال “Pokolenie”

أسس أندري فلاديميروفيتش سكوتش منظمته الخيرية في عام 1996. كان يطلق عليها بعد تأسيسها اسم جمعية الأجيال الصحية “Zdorov’e Pokolenie” وكان هدفها الرئيسي تقديم المساعدات للأطفال المصابين بأمراض القلب فقط. لكن مع مرور السنين وسعت الجمعية الخيرية من أنشطتها لتشمل المجالات المختلفة. في وقتنا الحالي تقدم مؤسسة أندري فلادميروفيتش الخيرية الدعم والمساعدات في مجالات مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • الرياضة. تدعم جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie” الرياضيين وتُخصص أموال كبيرة لبناء الصالات الرياضية وإنشاء ساحات للتربية البدنية في الهواء الطلق.

  • التعليم. دشنت جمعية سكوتش الخيرية برنامج مسابقة تحت مسمى أفضل طالب للعام الدراسيالذي انطلق للمرة الأولى في سنة 2002 حيث يتم من خلاله دفع منح دراسية لطلاب المؤسسات التعليمية المتواجدة في إقليم بيلغراد وتحديدًا للطلاب الذين يظهرون نجاحًا أكاديميًا ممتازًا في دراستهم كما يؤخذ بعين الإعتبار مشاركتهم النشطة في فعاليات الجامعة المختلفة.

  • الثقافة. بدعم من جمعية سكوتش الخيرية “Pokolenie” يتم ترميم وتجديد الكنائس والمعالم المعمارية المختلفة.

  • حب الوطن. تعمل الجمعية الخيرية التي أسسها السيد سكوتش على ترميم المقابر والنصب التذكارية العسكرية في روسيا الاتحادية وخارج حدود الدولة الروسية.

  • الطب. إن دعم المؤسسات والمرافق الصحية لا يزال يُمثل أحد الركائز الأساسية لمؤسسة سكوتش الخيرية. باسهام بارز من الجمعية الخيرية يتم افتتاح مراكز الاسعافات الاولية وعيادات التوليد بين الفينة والأخرى في بلدات إقليم بيلغراد المختلفة. كما يتم تزويد المؤسسات والمرافق الصحية في الإقليم بسيارات النقل والإسعاف والمعدات الطبية الجديدة بشكل منتظم. أضف إلى ذلك أنه تم إفتتاح العديد من مراكز جراحة العظام والأعصاب وطب العيون ومراكز طبية أخرى في منطقتي ستاري أوسكال وإقليم بيلغراد بتمويل كامل من جمعية الأجيال الخيرية “Pokolenie”.

  • المجال الاجتماعي. تقدم الجمعية الخيرية المساعدة اللازمة للأسر الكبيرة متعددة الأطفال والمعوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة كما أنها تدعم المحاربين القدامى والفئات المختلفة من السكان المحتاجين والمعوزين من ذوي الدخل المحدود.

بدأ تعاون الشراكة بين جمعية الأجيال الخيرية مع جامعة ستاري أوسكال للعلوم والتكنولوجيا منذ 20 عامًا. طوال هذه الفترة الزمنية استثمرت الجمعية الخيرية حوالي 100 مليون روبل في تطوير المؤسسة التعليمية. بهذه الأموال تم توسيع مساحة التدريب التابعة للجامعة كما تم بناء مجمع رياضي حديث وتزويده بالمعدات الرياضية اللأزمة. بالإضافة إلى ذلك قام السيد أندري فلادميروفيتش بتخصيص أموالًا لشراء أثاث جديد لمساكن الطلبة التابعة لفرع الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا الواقعة في منطقة غوبكن من أجل توفير إقامة مريحة للطلاب.

الجوائز والأوسمة الفخرية

تقديرًا له على أنشطته الخيرية والإجتماعية حصل السيد أندري فلادميروفيتش مراتٍ عديدة على الجوائز والألقاب والأوسمة الفخرية بما في ذلك وسام الشرف وميداليات وسام الاستحقاق الوطنيمن الدرجتين الثانية والأولى. بالإضافة إلى ذلك حصل أندري سكوتش على  شعار تذكاري صليب ساماراقُدم له من جمهورية بلغاريا تكريمًا له على ترميم النصب التذكاري للإسكندر الثاني.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك معنا مجانا بعيون مصر ليصلك أحدث الأخبار