دعاء نزول المطر الشديد قصير مستجاب من السنة

مصطفى عبد الحكيمآخر تحديث : الأربعاء 13 مارس 2019 - 10:05 مساءً
دعاء نزول المطر الشديد قصير مستجاب من السنة

يعتبر الدعاء وقت المطر من الأمور التي يمكننا القيام بها خاصة وقت نزول الأمطار الشديدة أملا في استجابة الدعاء، وذلك لأنه من العطايا والهبات التي يرزق الله بها عباده بدون مسألة أو إلحاح.

ويحمل الكثير على الأرض والعباد، فمن خلال المطر تحصل الأرض على ما يكفيها من الارتواء لإخراج الزرع والنباتات التي يتغذى عليها الحيوان والإنسان.

لأن الماء هو المدد وأساس كل شيء حي، وسوف نعرض لكم من خلال هذا المقال دعاء المطر قصير مستجاب وأهم الآداب التي يجب أن يتحلى بها المسلم عند تغييم السماء وسقوط الأمطار.

فتابعوا سطور هذا المقال لمعرفة أهم التفاصيل حول هذا الشأن.

أجمل دعاء يقال عند سقوط المطر والرعد والبرق الشديد قاله الرسول

“اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به”،”مطرنا بفضل الله ورحمته”

دعاء نزول المطر قصير

اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ

اقرأ أيضا: دعاء يوم عاشوراء

آداب المسلم عند هطول الأمطار

لم يترك الإسلام شاردة ولا واردة إلا وتحدث بها وذلك لضمان تربية الأشخاص تربية إسلامية صحيحة.

وفي هذا الإطار هناك آداب وأخلاق يمكن اتباعها عندما يرى الإنسان الغيوم في السماء وعند سماع صوت الرعد ورؤية البرق ونزول الأمطار، ومن أهم هذه الآداب ما يأتي :

  • روت عائشة عن النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – أنها كانت تسمعه يقول عند نزول المطر الغزير “اللهم صيبا نافعا، اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق”.

من أهم المواقف التي يسعنا ذكرها في هذا المطر عندما دخل أحد الأشخاص المسجد الذي يصلي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له إن أمواله هلكت بسبب قلة المطر وانقطعت الحلول، وطلب منه أن يطلب من الله الإغاثة، حينها رفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه إلى السماء وطلب من الله الغيث وإنزال المطر واستجاب الله لدعائه.

  • يجوز للمسلم الدعاء بما يشاء عند نزول الأمطار وترك أمر الإجابة لله فهو أدرى بما فيه خير ومنفعة لعباده، ولكن على المرء أن يأخذ بالأسباب ويدعوا بما شاء.
  • إذا اشتد سقوط الأمطار فإنه من الطبيعي أن تتكون المادة الطينية في الأرض ويعتقد الكثير من الأشخاص أن هذا الطين من الأشياء الملوثة والتي قد تتسبب في نقض الوضوء إذا ما مست الثوب.
  • لكن هذا الاعتقاد خاطئ تماما فإنه ماء طهور لقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ” أَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا”.
مصطفى عبد الحكيم

صحفي جريدة عيون مصر خريج كلية الآداب، أعمل بالمجال الصحافي منذ أكثر من 10 أعوام بمختلف الصحف والمواقع الإخبارية، أشغل منصب رئيس التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.