سعر الفراخ البيضاء اليوم بورصة الدواجن تنتفض الكيلو وصل 70 جنيه مفيش نهاية ولا إيه

أوضح رئيس شعبة بورصة الدواجن أن السبب الرئيسي وراء زيادة أسعار الفراخ البيضاء المستوردة في مصر وباقي الأنواع سواء البلدي أو الساسو ومنتجات الدجاج البانيه والأوراك والجوانح والكبد والقوانص والبيض هو قلة المواد الخام الخاصة بتصنيع الأعلاف.

وكان رئيس الوزراء دكتور مصطفى مدبولي قام بالإفراج عن بعض المواد الخام الموجودة بالمواني المصرية لحل هذه الأزمة بعد الحصول على الدفعة الأولى من صندوق النقد الدولي مباشرة.

ولكن للأسف مازالت الأزمة مستمرة والأعلاف باهظة الثمن مقارنة بالسابق، والزيادة مستمرة يوميا حتى الكتكوت ارتفع أيضا بسبب ندرته وعزوف المعامل على خروجه، بجانب وقف الكثير من المزارع نشاطها بسبب الغلاء.

كيلو الفراخ البيضاء
كيلو الفراخ البيضاء

أسعار الفراخ اليوم البيضاء والبلدي والبيض والبانيه والأوراك والكبد والقوانص

  • بلغ سعر شراء الكيلو من المزرعة مباشرة جملة نحو 59 إلى 60 جنية ليصل الكيلو إلى المستهلك إلى 65 جنية وهناك بعض المناطق وصل فيها الكيلو إلى 70 جنية بسبب كثرة الطلب وقلة المعروض.
  • سعر الأمهات الكيلو 62 جنية للمستهلك.
  • كيلو البانيه 140 إلى 150 جنية للمستهلك.
  • الأوراك: الكيلو 70 جنية.
  • كرتونة البيض الأحمر 96 جنية وفي بعض الأماكن وصلت 100 جنية.
  • الكبد والقوانص الكيلو 60 جنية.

دشن بعص النشطاء حملة لوقف تناول اللحوم سواء اللحوم الحمراء البلدي والمستورد والمجمد بسبب ارتفاع سعره هو الآخر والذي وصل 230 جنية للكيلو، ووقف تناول اللحوم البيضاء وهي الدواجن بأنواعها.

ولكن إلى متى تستمر الأزمة خاصة أن الحرب الروسية الأوكرانية والتي كانت السبب الأول في بداية ارتفاع الأسعار لأنها المورد الأول للحبوب كالقمح والذرة للعالم كله.

وطالبت الحكومة من المواطن بضرورة شد الأحزمة وتقليل النفقات قد المستطاع وشراء السلع الأساسية فقط، وعدم الفزع والهلع وشراء الكثير من المنتجات الغير لازمة وتخزينها للمستقبل.

حيث أكد السيد الوزير أن مصر لديها مخزون استراتيجي للسلع جيد يكفي ل9 شهور قادمة، وأوضح أن أزمة الدولار أوشكت على الإنتهاء خاصة مع إبرام مصر ضمن الدول التي ستقوم بالشراء من روسيا بعملتها الوطنية أي الشراء من روسيا بالجنية وليس الدولار وستقوم روسيا بالشراء من مصر بعملتها أي بالروبل الروسي.

وأشار سيادته أن هذه الاتفاقية سيكون لها مردود جيد في تخفيض نفقات الاستيراد والتي قد تصل نحو أكثر من 5 مليار دولار على أقل تقدير.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.