فيديو ساخر يجمع منى أحمد زاهر والطفل سليم “كمان 10 سنين”

لارا عابد
أخبار
لارا عابدآخر تحديث : الجمعة 23 يوليو 2021 - 8:48 مساءً
فيديو ساخر يجمع منى أحمد زاهر والطفل سليم “كمان 10 سنين”

منى أحمد زاهر أثارت الكثير من الجدل على السوشيال ميديا خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك من خلال فيديو ساخر قامت بتصويره مع الطفل سليم، حيث كان الفيديو يحتوي على الكثير من الأسئلة المنطقية ذات الإجابات الساخرة من الطفلين.

منى أحمد زاهر والطفل سليم

خلال فيديو مدته تخطت 20 دقيقة، كانت ردود الطفلين ساخرة على العديد من الأسئلة الطبيعية، ولكن كانت تدور حول محور تخيل الأطفال لمستقبلهم خلال العشر سنوات القادمة.

كما احتوى الفيديو على الكثير من الردود المضحكة ذات الدم الخفيف، والتي لاقت الكثير من إعجاب الجمهور، وذلك لبراءة الطفلين وخفة دمهم خلال الفيديو.

وكان هذا الفيديو هو الغلاف المتصدر لمجلة “جو سبيس” العالمية، حيث أنها لاقى الكثير من الانتشار على السوشيال ميديا، ومواقع التواصل الاجتماعي.

ردود أفعال مختلفة على “كمان 10 سنين”

جاءت ردود الأفعال مختلفة حول هذا الفيديو، حيث كان فريق من الناس غير معجباً بفكرة وجود الأطفال في فيديوهات تنتشر بهذا الكم، حيث يؤثر هذا على تفكير الطفل.

وعلى الجانب الآخر، لاقى هذا الفيديو استحسان الكثير من الجمهور المحبة لفكرة الظهور والانتشار على السوشيال ميديا أياً كان مردوده على الطفل.

كما كان هناك فريق آخر يحاول خلق منظور أبعد من مغزى الفيديو، وهو مجرد التسلية والترفيه، حيث يرى هذا الفريق أن هناك توجيه لتوصيل فكرة معينة للجمهور من خلال الأطفال.

وعلى الجانب الموازي لهذا الفكر، كان هناك بعض الآراء أخذت الفيديو على محمل غير إنساني، وأن هذا يكون تكملة لسلسلة أفكار التنبؤ بالمستقبل مثل ” الناجي الوحيد في 2027.

مني أحمد زاهر والطفل سليم كمان 10 سنين

الجدير بالذكر أن كان المذيع يعتمد على توجيه بعض الأسئلة التي تلفت نظر الأطفال، وكان من جانبهم يجيبوا بإجابات تلقائية وفكاهية جذبت الكثير من الجماهير.

كما ينبغي الذكر، أن هذا الفيديو كان محل لفت نظر للكثير من الأطفال في هذا العمر، حيث أحبه الكثير منهم وتابعوه، وذلك كان بناءً على التعليقات التي انتشرت على الفيديو من قبل المتابعين.

كما كان هناك الكثير من الأسئلة التي كانت تحتوي على توقعاتهم للمستقبل، والاختيارات التي يفضلونها خلال حياتهم القادمة.

وكان من بين هذه الأسئلة توقعات عن الزواج، وما هي القصة الشعر المفضلة لمنى أو للطفل سليم، وكانت الإجابات في سياق ساخر وكوميدي خفيف الظل على المتابعين.

“أيفون 20 كاميرا” و “كنت هبقى رابنزول” من سليم ومنى

وكانت أفضل توقعات الطفل سليم مصطفى أنه يحصل على أيفون ذات 20 كاميرا، وأوضحت مني على الجانب الآخر أنها تفضل الشعر الطويل، ولكن أمها قامت بقصه لها، وكانت تود أن تكون مثل ربانزل.

كما أضافت منى أنها تود لو أن الكورونا اختفت من حياتها، وتستطيع أن تواصل حياتها وتلعب مع أصدقائها، أما عن سليم، فهو لا يعلم إذا كان سيصبح له كرش في المستقبل أم لا، ولكنه يريد أن يكون سوبر هيرو ويطير في السماء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


اشترك معنا مجانا بعيون مصر ليصلك أحدث الأخبار