كيف ستغير شبكة البلوكشين وجه الصناعات العالمية؟

مصطفى عبد الحكيمآخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2020 - 1:02 صباحًا
كيف ستغير شبكة البلوكشين وجه الصناعات العالمية؟

ظهر مصطلح blockchain  أو ” البلوكشين ” وترجمتها الى العربية  “سلسلة الكتل”  في السنوات القليلة الماضية وهو عبارة عن قاعدة بيانات مشتركة أو قاعدة بيانات للمعاملات المالية التي يتم حفظها على أجهزة كمبيوتر متعددة في مواقع مختلفة.

تنمو قاعدة البيانات باستمرار عند إضافة معاملات جديدة أو “كتل” إليها، هذا يشكل سلسلة مستمرة من البيانات حيث تكون السجلات عامة و يمكن التحقق منها. نظراً لعدم وجود موقع مركزي، من الصعب اختراق المعلومات الموجودة في ملايين الأماكن المختلفة لكتل البلوكشين.

ما هي شبكة البلوكشين؟

عملة البيتكوين هي العملة الأولى والنظام الأول الذي بُني على تكنولوجيا البلوكشين ، ولكنها نظام مفتوح المصدر، وهذا أدى إلى نسخها وتطبيقها في الكثير من العملات الرقمية الأخرى.

التكنولوجيا تتجاوز فكرة العملات الرقمية وهي ثورة حقيقية ليست فقط في عالم التداول المالي، ولكنها تتجاوز ذلك لتكون تكنولوجيا شاملة يمكن الاعتماد عليها لإنشاء نظام تكنولوجي متكامل كنظام الإنترنت الذي اعتدنا عليه.

حيث تقوم هذه التكنولوجيا علي نظام الند للند، أي يتم إجراء المعاملات بين مستخدمي هذه التكنولوجيا بدون أي وسيط, وهي تكنولوجيا لا مركزية أي لا يوجد من يتحكم بالعمليات التي تتم من خلالها، فلا يوجد هيئات حكومية مثلاً مسيطرة على مجريات الأمور بها، ولا حتى شركات تدير وتنظم العمل بها.

تكنولوجيا بلوكشين هي تكنولوجيا تشفيرية أي أن البيانات التي يتم تناقلها، أو الأموال التي يتم تداولها من خلالها تكون مجهولة المصدر.

تاريخ البلوكشين وكيف تطورت هذه الشبكة كصناعة مالية

مرت تقنية البلوكشين سابقا بأربع مراحل هامة في تاريخ نشأتها  وهي :

المرحلة الأولي : وهي العملة الرقمية المعروفة باسم “بتكوين” Bitcoin، وتعد البيتكوين “عملة مشفرة” وهي اشهر العملات الرقمية اللامركزية, و أصبحت عملة البيتكوين نظام دفع مستخدم و معتمد للكثير من الجهات في وقتنا الحالي.

المرحلة الثانية : تم إدراك أن التكنولوجيا التي تعمل بها البيتكوين يمكن فصلها عن العملة واستخدامها في جميع أنواع المعاملات التي تحدث بين المنظمات , وتم إطلاق اسم البلوكشين .

المرحلة الثالثة : وهي متجسده في نظام الجيل الثاني من البلوكشين الذي يدعى “إثيريوم” Ethereum، والعقود الذكية: هي عقود ذاتية التنفيذ؛ إذ تكون شروط الاتفاق بين البائع والمشتري مكتوبة مباشرة على خطوط الشفرات الخاصة بها، وتوجد هذه الشفرات والاتفاقات الواردة فيها على شبكة بلوكشين لامركزية، وتملك منصة إثيريوم للعقد الذكي حاليا قيمة سوقية تقدر بقرابة مليار دولار؛ مع وجود المئات من المشروعات المتجهة إلى السوق.

المرحلة الرابعة : والذي يمثل التطور الأكثر حداثة في تكنولوجيا البلوكشين يدعى “دليل الملكية” Proof of Stake، فالجيل الحالي من البلوكشين محمي ب “دليل العمل” Proof of Work، والذي تتخذ المجموعة – التي تمتلك أكبر قدرة كلية حاسوبية – القرارات بواسطته، وتدعى هذه المجموعات “miners”، وهي تعمل في مراكز بيانات واسعة لتأمين هذه الحماية، وتحصل في المقابل على مدفوعات من العملات المشفرة ، وتلغي النظم الجديدة مراكز البيانات هذه وتستبدلها بأدوات مالية معقدة لها درجة الحماية ذاتها وحتى أعلى منها.

ماهي مميزات تكنولوجيا البلوكشين ؟

  • تكنولوجيا ليست ملكاً لأحد : تكنولوجيا مفتوحة المصدر، من أهم مميزاتها هو النظام اللامركزي. بمعني أن هذه التكنولوجيا ليست ملكاً لأحد بل هي ملك لمستخدميها. مستخدميها هم الذين يحفظون النظام، وهم الذين يضمنون حقوق الجميع.
  • مستوى الأمان والحماية عالي جداً : نظرًا لأنه يتم تخزين بيانات البلوكشين في آلاف الأجهزة على شبكة موزعة من العقد، فإن النظام والبيانات تقاومان إلى حد كبير الإخفاقات الفنية والهجمات الضارة. كل عقدة شبكة قادرة على نسخ وتخزين نسخة من قاعدة البيانات. وبسبب ذلك، لا توجد نقطة واحدة للفشل. أيضا إذا انقطع الإتصال من عقدة واحدة (جهاز واحد) لا تؤثر بأي شكل على توفر أو أمان الشبكة.
  • تكنولوجيا تضمن مستوى عالي من الخصوصية والسرية لمستخدميها : في الأنظمة التي تقوم على تكنولوجيا بلوك شين مثل العملات الرقمية، فالمستخدمين مجرد أكواد مشفرة في النظام، ولا يمكنك لأي مستخدم معرفة أي بيانات شخصية حول مستخدم آخر.

طرق تطبيق تكنولوجيا البلوكشين في حياتنا

مثلما تمكن الإنترنت من تحويل صناعة الاتصالات في التسعينيات، فمن المنتظر أن تحدث “البلوكشين” تحولاً في جميع الصناعات , وبالأخص صناعة الخدمات المالية , حيث تستخدم هذة التقنية  ليس فقط في المعاملات المالية ولكن ايضا في تبادل المعلومات والعقود والسجلات الرسمية  واستخدامات كثيرة منها :

  1. التعاملات المالية : مثلا العملات الإلكترونية و الأسهم و التحويلات المالية حيث تتميز تكنولوجيا البلوكشين بسرعتها الفائقة في أداء المعاملات المالية بكل دقة وأمان .
  2. سلاسل التوريد (Supply Chain) : تقنية البلوكشين يمكن أن تحفظ تاريخ أي منتج أو شحنة من المنشأ و حتى المشتري, بشكل آمن وموثوق ومشفر لا يمكن التلاعب به, والجدير بالذكر هنا أن موانئ دبي  تعمل حاليا على تطبيق تقنية البلوكشين لتسريع و تسهيل عمليات الميناء بسرعة و أمان و موثوقيه و مستوى تشفيري عالي.
  3. يمكن للشركات والحكومات أن تستخدم تقنية “البلوكشين” لزيادة الشفافية بين الأطراف، والحد من الفساد والبيروقراطية.
  4. التمويل والاستثمار – البلوكشين لها القدرة على منح نماذج تمويل واسعة لكافة شرائح المجتمع والتخصصات من عمال ومحاميين وأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة. فعبرها يتم اعداد المشاريع مع المستثمرين دون المرور من خلال طرف ثالث مكلف .
  5. الرعاية الصحية : حيث تتيح “البلوكشين” تحسين الرعاية الصحية من خلال إتاحة سجلات المرضى بشكل آمن بين مقدمي الرعاية الصحية، بما يمكن الأطباء من تحسين التشخيص وتقديم خطط علاج أفضل للمرضى وتطوير أبحاث طبية أكثر تقدمًا.
  6. حماية الهوية : تستخدم في العديد من المجالات مثل حفظ كلمات المرور و التصنيف الائتماني و إصدار رخص القيادة وجواز السفر و شهادات الزواج و إدارة الأملاك و الأصول.

كيف يمكن لتقنية Blockchain أن تساعد سوق الفوركس ؟

نظراً لأن تقنية blockchain تستمر في التوسع إلى ما وراء البيتكوين وقطاع العملات المشفرة ، فمن المهم إدراك أن هناك تطبيقات إضافية في عالم التمويل, حيث يمكن استخدامها من قبل الأنظمة المصرفية ، والمزيد من التطبيقات في المعاملات اليومية ، وما إلى ذلك.

مع بدء ظهور هذه الأنواع من الخيارات ، يجدر النظر في كيفية مساعدة blockchain على وجه التحديد لسوق الفوركس. فيما يلي بعض الفوائد المحتملة التي تتبادر إلى ذهننا :

  1. رسوم أقل: من المحتمل أن تكون الفائدة الرئيسية لمقدمي الخدمات الذين يقدمون تداول الفوركس القائم على blockchain هي تخفيض الرسوم, حيث لا تتطلب معاملات البلوكشين رسومًا. والأهم من ذلك ، بشكل خاص لمتاولي الفوركس ، يمكن أن تعمل هذه التقنية على إخراج البنوك الاستثمارية من الصورة تماما – وهو ما يعني في كثير من الحالات خفض الرسوم أيضًا.
  2. معاملات أسرع : ستكون التجارة التي تتم عبرتقنية blockchain قادرة على أن تكون أسرع من تلك التي تتم من خلال وسيط أو بنك تقليدي. طبيعة سوق الفوركس لديه تغيرات مفاجئة تتطلب ردود فعل سريعة مما يجعل القدرة على إجراء عمليات تداول سريعة عبرالبلوكشين أكثر جاذبية.
  3. شفافية أكبر: من المرجح أن تجتذب الشفافية التي تقدمها شبكات blockchain الكثير من تجار الفوركس, فهناك وضوح مطلق فيما يتعلق بجميع المعاملات التي تحدث, يمكن تمييز كل صفقة على النحو المحدد بالضبط.

لا تزال تكنولوجيا بلوكشين في مهدها، ولكن لديها القدرة على مساعدة البشر في دخول عصر جديد أكثر شفافية وعدالة وأقل اعتمادًا على المؤسسات المركزية.

مصطفى عبد الحكيم

صحفي جريدة عيون مصر خريج كلية الآداب، أعمل بالمجال الصحافي منذ أكثر من 10 أعوام بمختلف الصحف والمواقع الإخبارية، أشغل منصب رئيس التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.