بوست دعاء للمريض بالشفاء العاجل في ساعة استجابه

مصطفى عبد الحكيمآخر تحديث : الأحد 18 أغسطس 2019 - 11:27 مساءً
بوست دعاء للمريض بالشفاء العاجل في ساعة استجابه

نتناول خلال هذا المقال بوستات دعاء للمريض بالشفاء العاجل قصير مكتوب مؤثر جدا في ساعة استجابة في يوم الجمعة، أو في الأيام المباركة الأخرى مثل يوم وقفة عرفة قد تغير وتشفي المريض بالفعل.

دائمًا ما تكون الحياة جامعة بين الأفراح والجراح، وبين لحظات الأمل واليأس، وبين تقلب الحال من الصحة إلى المرض والعكس.

وقد يبتلي الله تعالى الإنسان في وقت ما لحكم عديدة، لا يعلم العبد ما يكمن فيها من رحمة ورفق به، والصواب في تلك اللحظات هو تقبل الابتلاء بصبر دون جزع.

والرضا بحكم الله عز وجل دون سخط، وصبر على المكاره مع الإيمان واليقين في رحمة الرحمن، وأن كل ألم أو مرض أو كرب إلى زوال.

ومن كرم وفضل الله تعالى على عباده أن رزقهم نعمة الدعاء، وأنعم عليهم بالاستجابة وتحقيق آمالهم بتغيير القدر إلى ما فيه الخير والصلاح والشفاء.

وهذا ما سوف يدور حوله موضوع مقالنا، حيث نتحدث عن دعاء الشفاء من المرض وأهميته وفضله، مع ذكر العديد من الأدعية والصيغ من القرآن والسنة النبوية الصحيحة.

توبيكات دعاء للمريض من أجل الشفاء والفرج تويتر

يظن البعض أحيانًا أن الدواء أو العلاج الطبي يكفي وحده لتحقيق الشفاء، وهذا خطأ، لأن الشافي في الأصل هو الله تبارك وتعالى، والأدوية ما هي إلا وسائل ليس أكثر.

فكم قرأنا عن معجزات “دعاء للمريض” دعاء الشفاء من المرض مع مرضى في حالات حرجة وميؤوس منها تمامًا.

ولكن يد القدرة الإلهية ورحمة الله كان لها كلمة الفصل في الأمر، وهذا ليس مستغربًا من ملك قدير يقول للأمر كن فيكون.

ومع ذلك قد يظن البعض الآخر أن دعاء للمريض بالشفاء وحده بدون دواء أو علاج أو فحص طبي كافية لمواجهة المرض، وهذا خطأ جسيم أيضًا.

لأن الله تعالى أمرنا أن نأخذ بالأسباب، ومن ثم نتوكل عليه وندعوه آملين وراجين رحمته واستجابته.

لذا فينبغي الجمع بين دعاء الشفاء من المرض وبين العناية الطبية المتخصصة، ولا يجوز الاكتفاء بأحدهما دون الآخر.

اللّهم إنّا نسألك باسمك العظيم الأعظم الذي إذا دُعيت به أجبت، وإذا سُئلت به أعطيت، وبأسمائك الحُسنى كلّها ما علمنا منها وما لم نعلم، أن تستجيب لنا دعواتنا#أشفي كُل جسد يضجّ به الوجع وكل روح تعجّ بها أنفاس الألم أشفي كُل مريض يتألم ولا يتكلم ولا يعلّم بِ حاله إلا أنت..يا رب

رمزيات دعاء الشفاء من المرض قصير للأم والأب

أمرنا الله تعالى ببر الوالدين وطاعتهما، وأوصى بهما خيرًا في محكم آيات القرآن المجيد أكثر من مرة في العديد من السور.

وما أصعبه من موقف على نفوس الأبناء عندما يصيب أحدهما أو كلاهما المرض لا قدر الله، لذا يجب الدعاء لهما بإلحاح ويقين بالإجابة حتى يأخذ الله بأيديهما إلى الصحة والعافية.

ومن أفضل أدعية الشفاء للمريض سواء للأم والأب ما يلي:

يا ربّ ناديتك بقلب كله أمل بالإجابة فلا ترد قلبي، اللهم #اشفي الغالي واغرس في نبضه الراحة وفي جسده عافيه لا تفارقه أبداً ربِي استودعتك إياه يا منزل الشفاء ورافع البلاء و يا مجيب الدعاء يا من تعيد للمريض صحته و يا من تستجيب الدعاء…

“بسم الله “ثلاثًا”، أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر “سبع مرات”.

أفضل دعاء المريض لنفسه مستجاب مؤثر جدا

لا يستدعي الأمر اللجوء إلى أحد المشايخ أو الأئمة من أجل الدعاء دائمًا، لأن دعاء المريض لنفسه مستجاب قطعًا.

فما أرحم الله عز وجل بعبده حال ضعفه ومرضه وعجزه، بل إنه يكون عنده بلا كيف، وقد ورد ذلك في أحد الأحاديث القدسية المباركة.

اللهُم يا قاضي الحاجات و يا مُجيب الدعوات اشفي من لا يعلم بوجعه إلا أنت اللهُم يَا من تُعيد للمريض صحته و يَا من تستجيب دُعاء اليائسين، اللهُم #اشفي والده شفاءً لا يغادره سقماً، واجعله يا ربي بصحة وعافيه يا رب العالمين دعواتكم له

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو لنفسه عند المرض، وهو قدوتنا في كافة أمور حياتنا، لذا فمن المستحب دعاء المريض لنفسه طالما كان قادرًا على ذلك دون مشقة.

يا رب إن ضعفت الأجسام فأنت القوي وإن عجز الأطباء فأنت لا يعجزك شي وإن قل الدواء فمنك الشفاء،اللهم #اشفي كل مريض اللهم آمين يا رب العالمين

دعاء للشفاء من كل داء مجرب في ساعة استجابة

أفضل دعاء للشفاء من كل داء لا يكون فقط في وقت المرض، بل يجب الحرص على مداومة الدعاء في وقت الصحة والرخاء قبل وقت المرض والشدة.

حتى يعلم الله عز وجل منا صدق اللجوء إليه وذكره في كل أحوالنا، فيرعانا دائمًا ويشملنا بفضله ولطفه، ذكرنا سابقا دعاء نزول المطر قصير.

وإليكم الآن أفضل أدعية الشفاء المجربة من القرآن والسنة والمأثورات، سائلين المولى سبحانه أن يحفظنا وإياكم من كل مكروه وسوء، وأن يشفي مرضانا شفاءً عاجلًا غير آجل لا يغادر سقمًا.

اللهم أسكب في جسد كل مريض نهراً من الراحة يسري في أوردته ربي أرح ثم هون ثم #اشفي كل نفس لا يعلم بوجعها إلا أنت

مصطفى عبد الحكيم

صحفي جريدة عيون مصر خريج كلية الآداب، أعمل بالمجال الصحافي منذ أكثر من 10 أعوام بمختلف الصحف والمواقع الإخبارية، أشغل منصب رئيس التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.